منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

عبد الله الجراري

عبد الله الجراري
www.montaqat.com

الجراري، عبد الله بن العباس، الفقيه الأستاذ المقرئ المؤرخ المؤلف المكثر. ولد بمدينة الرباط في 4 شعبان14 / 1322 أكتوبر 1904. ولم يكد يبلغ الثالثة من عمرها حتى أدخله أبوه الكتاب القرآني فحفظ كتاب الله على يد الأستاذین محمد الشياظمي ومحمد المهدي متجینوش. وبعد ذلك أقبل على الدروس العلمية وحضر مجالس عدد من شيوخ الرباط، أمثال محمد بن العياشي ومحمد بن التهامي الرغاي ومحمد المدني ابن الحسني ومحمد بن عبد السلام السايح وأبي شعيب الدكالي ومحمد ابن العربي العلوي أيام كان رئيس مجلس الاستئناف الشرعي بالرباط. وأخذ عن أحمد بن المأمون البلغيثي وعبد الرحمان بن القرشي وغيرهم من كبار علماء فاس الذين أقاموا مدة | بحكم وظيفهم في رباط الفتح، كما حضر أيضأ دروس الأديب التهامي الغربي.

لم يكتف عبد الله الجراري بذلك بل كان يخط برنامج للمراجعة في بيته مع بعض رفقائه، ويتراسل مع بعض المتضلعين في التوقيت والحساب ليتعلم منهم هذا الفن. ودرس في شبابه الموسيقى لمدة وجيزة. وزاد من تنوع ثقافته كثرة أسفاره واتصاله بمختلف فئات الناس، خصوصا أهل العلم والثقافة في شتى أنحاء البلاد، كما أنه فتح منزله الرواد العلم والثقافة فأضحى نادية ثقافية ابتداء من سنة 1930.
 
بدأ عبد الله الجراري حياته التعليمية باكرا عند ما أخذ يلقي دروسا في الزاوية المباركية سنة 1920. ثم أسس مدرسة خاصة . وابتداء من سنة 1926 شارك إلى جانب الشباب السلفي في معركة محاربة البدع . وكون سنة 1928 فرقة مسرحية سماها جوق.السعي والفضيلة، ضمت تلاميذ مدرسته. وأحرز على جائزة التأليف المسرحي عندما قدم
مسرحية للمباراة التي نظمتها إحدى الجمعيات في نفس
وأثناء حوادث الظهير البربري ألقي عليه القبض يوم 11 يوليوز 1930 إثر إلقائه خطبتين : الأولى في مسجد سيدي الغندور والثانية في الجامع الأعظم، وحكم عليه بالسجن، ثم سرح بعد حين.
وفي سنة 1932 التحق عبد الله الجراري بالتعليم الرسمي كمدرس. وفي سنة 1937 أحرز شهادة العالمية بالقرويين. وفي السنوات الأولى لإنشاء الإذاعة كان يرتل القرآن الكريم ويلقي أحاديث ودروسا في التفسير وعدة محاضرات إذاعية، وابتداء من سنة 1940 انخرط في سلك کتاب المخزن بالقصر الملكي ولف بتفتيش الكتاتيب القرآنية والتعليم الحر وتفتيش مدارس البنات في المغرب، كما أسندت إليه مهمة التدريس بالمعهد المولوي بعد تأسيسه سنة 1942.

وفي سنة 1947 عينه الملك محمد الخامس عضوأ في اللجنة الملكية للتأليف، فألف فيها الجزء الأخير من كتابه الذي كان بدأه من قبل وهو دروس التاريخ المغربي الذي طبع لأول مرة على نفقة عاهل البلاد.
وبسبب ما كان له من مواقف ضد إدارة الحماية تم إبعاده عن التفتيش أثناء أزمة سنة 1953. وبعد الاستقلال رجع إلى مهمة التفتيش، وشارك المترجم في عدة لجان ومؤتمرات داخلية وخارجية وكان عضوا في رابطة العلماء، واتحاد الكتاب، وعضوا في المجلس العلمي للعدو تین الرباط وسلا الذي عين فيه في 12 يوليوز 1981.
ألف عبد الله الجراري عدة كتب منها المطبوع ومنها المخطوط. فمن المطبوع : دروس التاريخ المغربي في خمسة أجزاء وتقدم العرب في العلوم وأستاذيتهم لأروبا وشذرات تاريخية من (1900 إلى 1950 وصفحة من صفحات الكتلة الوطنية وتجليها في أحداث المطالبة بالاستقلال عام 1944 ومن أعلام الفكر المعاصر بالعدوتين وكتابان في الموسيقى وورقات في مساجد الرباط وزواياه . كما أنجز ستة تراجم العلماء في سلسلة شخصيات مغربية ؛ وغير ذلك.
وبعد تقاعده انخرط في هيئة التدريس بدار القرآن التي ساهم في تأسيسها بالرباط حيث درس فن التجويد والنحو والتاريخ والسيرة والتربية الدينية. وشارك في حلقات التعليم بجامع السنة وهو تعلیم نظمته وزارة الأوقاف التي كلفته بالإشراف على التربية الدينية في مديرية الشؤون الإسلامية في 3 يوليوز 1973.
وقد ألقى آخر درس بمسجد السنة يوما واحدا قبل وفاته. وتوفي يوم الأربعاء حادي عشر ربيع الثاني عام 1403 / 26 يناير 1983 ودفن بمسقط رأسه في مقبرة الشهداء.


مراجع للاستزادة:
عبد الله الجراري، من أعلام الفكر بالعدوتين، 1969، عباس الجراري، العالم المجاهد عبد الله الجراري، سلسلة شخصيات مغربية، تأبين فقيد الدين والعلم والنوظنية عبد الله بن العباس الجراري رحمه الله، الدار البيضاء، 1983. معلمة المغرب، ج. 9


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018