منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

دفاع عن السنة محمد أبو شهبة قراءة وتحميل

دفاع عن السنة محمد أبو شهبة، والرد على من ينكر حجية السنة، قراءة وتحميل


الفهرس التفصيلي للكتاب:
 
القسم الأول: دفاع عن السنة ورد شبه المستشرقين والكتاب المعاصرين

منزلة السنة من الدين
مَثَل من بيان السنة للقرآن
استقلال السنة بالتشريع
حجية السنة
حديث عَرض السنة على القرآن مكذوب
عناية الصحابة بالأحاديث والسنن
النهي عن كتابة الأحاديث في العصر النبوي
كتابة الأحاديث بعد وفاة النبي صبى الله عليه وسلم
تدوين الأحاديث تدوينا عاما
نشاط حركة التدوين
الرحلة في سبيل العلم
الأطوار التي مر بها تدوين الحديث
عناية المحدثين بالنقد والرواية
شروط الرواية المقبولة في الإسلام
عناية المحدثين بنقد الأسانيد والمتون
عناية المحدثين بفقه الأحاديث ومعانيها
الرواية باللفظ والمعنى

نقد إجمالي لكتاب أبي رية
يدعي دعاوى عريضة ولا يدلل عليها
اعتمد في التدليل على ما ذهب إليه من كلام المستشرقين
رتب نتائج على مباحث هي أبعد ما تكون مترتبة عليها
استشهد بالأحاديث الموضوعة
مجاراته للمستشرقين في الطعن في الصحابة
تحامله على الصحابة الجليل أبي هريرة بما لا يرتضيه منصف
طعنه في أهل السنة ورميه لهم بألفاظ خارجة

النقد التفصيلي
زعمه أن العلماء لم يعنوا بالأحاديث والرد عليه:
عناية المحدثين بالسند والمتن
زعمه أن الأحاديث كلها رويت بالمعنى والرد عليه
زعمه أن السبب في تواتر القرآن: كتابته والرد عليه
اضطرابه في بيان السنة من الدين
تجني المؤلف على سيدنا عمر وأنه حبس بعض الصحابة بسبب رواية الحديث
طعنه في حديث من كذب علي متعمدا وبيان الحق في هذا
وإليك بيان مفصل الحق في هذا
الرواية بالمعنى لم تدخل ضررا على الدين
حديث التشهد لا اضطراب فيه، وردي عليه
أحاديث الإيمان والإسلام لا اضطراب فيها
حديث أنكحتكها بما معك من القرآن لا تحريف فيه
حديث الصلاة في بني قريضة
تهكم أبي رية بالمحدثين وتجهيله لهم
تحوط المحدثين البالغ في الرواية بالمعنى
اعتماد أبي رية على كلام المستشرقين
طعنه في معاوية رضي الله عنه والرد عليه
طعنه في حديث حسن والرد عليه
خلط أبي رية بين الوضع والإدراج
طعن أبي رية في كعب الأحبار والرد عليه
طعنه في وهب بن منبه والرد عليه
نقد  المحدثين للإسرائيليات
منهج أبي رية في البحث غير علمي
طعن أبي رية في حديث صحيح يشهد له القرآن الكريم
طعنه في حديث الاستسقاء بالعباس رضي الله عنه
طعنه في حديث الإسراء والمعراج
زعمه أن حديث لا تشد الرحال من الإسرائيليات
طعن أبي رية في حديث الصحيحين والرد عليه
زعم أبي رية في أن الإسلام مسيحيات، وطعنه في تميم الداري
حديث الجساسة ليس بموضوع
أحاديث الدجال ونزول المسيح في آخر الزمان صحيحة
طعنه في حديث الصحيحين والرد عليه
الزمخشري لا يعول على كلامه في الطعن في الأحاديث
تكذيبه لأحاديث شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم

أبو هريرة رضي الله عنه
منزلة الصحابة في الإسلام
عدالة الصحابة
عدم رعاية أبي رية للأمانة العلمية
اعتماده في الأحاديث على كتب الأدب والتواريخ، ونحوها
مخالفة أبي رية لبدائه العقول
إسفاف أبي رية في نقد الصحابة أبي هريرة
طعنه في كثرة أحاديث أبي هريرة والرد عليه
خصائص أبي هريرة وأسباب إكثاره
تجنيه على أبي هريرة في أنه مزاحا مهذارا والرد عليه
مزاح أبي هريرة مزاح عال مفيد وذكر أمثلة منه
تجنيه على أبي هريرة باختلاق الأحاديث والرد عليه
زعمه أن أبا هريرة مدلس، والرد عليه
زعمه أنا أبا هريرة أول راوية اتهم في الإسلام
تصيده روايات زعم أنها تشهد له في مزاعمه

ولنأخذ في بيان الحق فيما عرض له من أحاديث:
الرد التفصيلي:
حديث من أصبح جنبا فلا صوم له
حديث إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغتسل
حديث الطيرة في الفرس والمرأة والدار
حديث من غسل ميتا ...
حديث إذا صلى أحدكم صلاة الفجر فليضطجع
افتراءات على العلماء كي يثبت تجريح أبي هريرة.
أبو هريرة حافظ وفقيه
اعتماد أبي رية في طعونه على أقوال المستشرقين
زعمه أن كعب الأحبار لقّن أبا هريرة الأخبار المكذوية والملفقة
حديث الشمس والقمر ثوران في النار
استدلال أبي رية بحديث موضوع في الطعن على أبي هريرة
طعنه في حديث في صحيح مسلم بسبب سوء فهمه له
استدلاله بحديث في رفعه نكارة ووهم
طعنه في حديث في الصحيحين
افتراؤه على مالك في إنكاره بعض الأحاديث الصحيحة
طعنه في حديث صفة النبي صلى الله عليه وسلم
تحقيق الحق في حديث خلق الله التربة يوم السبت
طعنه في حديث في صحيح البخاري والجواب
زعمه في حديث في صحيح مسلم أنه من الإسرائيليات
رميه أبا هريرة بضعف الذاكرة واختلاق الأحاديث

متابع المؤلف للمستشرقين في كل ما زعم
تصيده وتحريفه بعض المرويات كي يثبت نسيان أبي هريرة
رد زعمه في حديث في السهو في الصلاة
حديث الشعر وتحقيق الحق فيه
زعمه أن في القرآن الكريم شعرا
زعمه أن أبا هريرة لم يحفظ القرآن الكريم
طعنه في حديث الوعاءين، وزعمه أنه معارض لأحاديث أخرى
زعمه أن أبا هريرة لم يُذكر في طبقات الصحابة وليست له فضيلة ولا منقبة
زعمه تشيع أبي هريرة باختلاق الأحاديث في فضائل بني أمية
خيانة أبي رية للأمانة العلمية
زعمه أن أبا هريرة وضع أحاديث في ذم علي
خيانته في النقل – تشكيكه في عدالة الصحابة
تناقض أبي رية في أقواله، حديث إرسال ملك الموت إلى موسى عليه الصلاة والسلام
حديث تحاج الجنة والنار
حديث ما بين منكبي الكافر
حديث الذبابة وأنه معجزة نبوية
كلمة الطب في حديث الذباب
استشهاده لمزاعمه بحديث منكر
طعنه في حديث خمروا الآنية وأكثروا السفاء
حديث الشجرة العظيمة في الجنة
المؤلف إمعة فيما يقول
جهل أبي رية باللغة، السبب في قلة رواية الخلفاء الأربعة
اتهامه للصديق رضي الله عنه
من أمثلة الفهم الشيء والتجني الآثم

ذكره بعض الأحاديث المشكلة والرد عليه فيها:
حديث اللوح المحفوظ وسجود الشمس
حديث الشياطين المسجونة، حديث العجوة وكونها دواء
حديث إدبار الشيطان عند سماع الآذان
حديث سفيان رضي الله عنه : يا رسول الله أعطني ثلاثا..
تصديق النبي صلى الله عليه لأمية بن الصلت في بعض ما قال
استشكاله حديث متى تقوم الساعة
أحاديث المهدي المنتظر
أحاديث الخلفاء الإثني عشر
أحاديث الدجال عند أبي رية خرافة
أحاديث تحدد عمر الدنيا إسرائيلية باطلة
أحاديث الفتن وأشراط الساعة
استشهاد أبي رية بكلام رشيد رضا والرد عليه
افتراؤه على الصحابة بعدم عنايتهم بجمع الأحاديث
زعمه أن التدوين يلزم منه التواتر، والرد عليه
زعمه أن ابن أبي سرح أول كتاب الوحي
تخرصات لأبي رية في مسألة تدوين الحديث والرد عليه
كتابة بعض الصحابة والتابعين للأحاديث
استنتاجات لأبي رية بغير مقدمات والدر عليه
افتراض لم يقم عليه دليل والدر عليه
الصحابة بشر ولكنهم في القمة دينا وخلقا
زعم أبي رية أن تأخر التدوين كان له ضرر بالغ في الديم
إيجازه المخل بمبحث العدالة والضبط لحاجة في نفسه
محاولة أبي رية التشكيك في الروايات الأحادية بل والمتواترة.
رد المؤلف على أبي رية زعمه تواتر صلب المسيح عليه الصلاة والسلام
تشكيكه في القواعد المقررة وتحريفه للآيات
رميه الفقهاء بالتعصب لمذاهبهم وبيان الحق في هذا
طعنه في حديث ألا إنني أوتيت القرآن ومثله معه
تحريف لكلام الأئمة بقصد التقليل من شأن الأحاديث
موقف علماء النحور واللغة من الأحاديث
نقله عن محمد عبده إنكاره حديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم والرد عليه
الحق عند أبي رية يعرف بالرجال
نفيه للأحاديث المتواترة وافتراؤه على الحافظ بن حجر
افتراؤه على الإمامين، البخاري وابن حجر
ذكره لاختلاف أئمة الجرح والتعديل
تحميله لكلام رشيد رضا ما لم يحتمل
تهوين أبي رية من شأن الصحيحين بله غيرهما والرد عليه
طعنه في مسند الإمام أحمد وغيره من المسانيد
طعنه في المحدثين بأنهم لا يعنون بغلط المتون والدر عليه
محاولته الغض من شأن صحيح البخاري
تشكيكه في عدالة الصحابة والرد عليه
دفاع عن الإمام أبي حنيفة
أبو رية طول كتابه في غير طائل
نهاية المطاف
وبعد

القسم الثاني: بعض الشبه الواردة على السنة قديما وحديثا وردها ردا علميا صحيحا

هل أدخل مسلمة أهل الكتاب أقوالا من الإنجيل على أنها أحاديث
علماء الإسلام قد بينو ذلك قديما قبل المستشرقين
ليس الإنصاف أن نقول إن ما وجد في الإسلام ووجد في اليهودية أو النصرانية مأخوذ منها
الرد على شبهتهم في حديث: ورجل تصدق فأخفى...

رميهم للمحدثين والطعن بالجبن والخوف، ورد المؤلف عليها
قولهم أن المحدثين لم يتوسعوا في نقد  المتن
الجواب عليهم ورد مفترياتهم
المسلمين لم يقصروا في التجرية وتحقيق معنى الأحاديث النبوية
دعوة الأطباء المعاصرين للاستفادة من مقررات الطب النبوي الشريف
التجربة غير مفيدة للحكم على الحديث بل هناك شروط لذلك
دعواهم أن المحدثين لم يتعرضوا كثيرا لتجد الأسباب السياسية التي قد  تحمل على الوضع في الحديث النبوي:
الجواب وبيان أن أئمة الحديث نقدوا الروايات نقدا صحيحا
الرد على قول صاحب ضحى الإسلام بضعف رواية الحديث اليقيني إذا عارضها الفعل النفسي.
رأي علماء الحديث في عمل العالم بفتياه

تشكيك المستشرقين بأن الأحاديث الدالة على الزكاة وأنصبتها تناقض الحقائق التاريخية، والرد عليها
دعواهم أن عمر بن الخطاب اتجه إلى تقليل رواية الحديث والرجوع إلى القرآن وحده
رواية حبس الفاروق عمر لثلاثة من الصحابة مكذوبة

أقوال وافتراءات للمستشرقين حول أسباب وضع الحديث:
أولا: الخصومة بين الأمويين والعلماء الأتقياء أدت إلى وضع الحديث!
ثانيا: الحكومة الأموية ردت على العلماء بوضع الحديث أيضا !
ثالثا: استغل الأمويون العلماء المقربين منهم في وضع الحديث !
رابعا: وضع أحاديث دينية في أمور عبادية وليس سياسية أيضا !
خامسا: استدلالهم بأقوال للعلماء عامة في الجرح والتعديل
سادسا: زعمهم بأن الاعتراف بصحة الحديث يرجع إلى الشكل فقط !
سابعا: زعمهم بأن الصحف المكتوبة غرض من أغراض الوضع

الجواب الإجمالي على هذه الافتراءات والشبهات
الجواب التفصيلي على الشبة التي أثارها المستشرقون
أحاديث زكاة البقر

نظرية المستشرقين المعاصرين في الحديث
التعليق على كلام فينك
حديث " أهديت للعزى شاة " موضوع
حديث " أن الرسول صلى الله عليه وسلم سمى أولاده عبد العزى " موضوع

نهاية المطاف.
أمنيات وتوصيات
كتاب "العقيدة والشريعة " لجولد تسيهر
كتاب "مذاهب التفسير الإسلامي " لجولد تسهير

القيمة العلمية لكتابنا هذا

أحاديث حولها شُبه قديما وحديثا:
ما أثير من شبه حول حديث الذباب
أحاديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم (رد للإمام المامين المازري وابن القيم)

تعرض الإسلام لعداوات كثيرة، وما لبثت أن خَبَت جذورها.
طعن أعداء الإسلام في القرآن ولم يستطيعوا

الطعن في السنن والأحاديث النبوية
الطعن في جملة الأحاديث والآثار، بقصد نفي الثقة عنهم
الطعن في الأسانيد والتقليل من شأنها
دعواهم أن علماء المسلمين لم يهتموا بنقد المتون
المستشرقين وقساوسة النصارى وأحبار اليهود ما فتئوا يرددون ويثيرون شبهات حول السنة بقصد النيل منها
أن أخطاء المستشرقين من اليهود والنصارى في دراسة الحديث متعمدة بقصد الإفساد في الإسلام
بعض المستشرقين والدراسين للسنة من المسلمين كانت أخطاؤهم عن جهل بعلوم السنة
أن جولد تسهير صنم المستشرقين الأكبر، وكتبه هي مراجعهم وتابعوه، إلا قليلا منهم
أن بعض المستشرقين لهم جهود مشكورة في دراساتهم للسنة
أن بعض الباحثين في السنة من المسلمين كدعيّ العلم محمود أبي رية تابع المستشرقين في كل ما قالوه
إن بعض الباحثين المسلمين الذين كتبوا في الحياة العقلية عند المسلمين تابعوا المستشرقين في كثير مما كتبوا، وخالفوا في شيء آخر
إن بعض من يتسمون اليوم بأسماء المسلمين قد أحيا البدعة القديمة بدعة الاكتفاء بالقرآن عن السنن والأحاديث
لقد أقام الله سبحانه للدفاع عن دينه في كل عصر من علماء الأمة في كل قطر، ولا يزالون قائمين بهذا الواجب
لا يزال كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بالصلابة والحقيّة التي تكسرت عليها شبه وأباطيل وتأويلات الأعداء، كما كانا منذ أربعة عشر قرنا

القسم الثالث: بيان الشبه التي أوردها بعض من ينطر حجية السنة والرد عليها للدكتور عبد الغني الخالق
 
الشبهة الأولى: قولهم بأن الكتاب قد حوى كل شيء من أمور الدين، بحيث لا يحتاج إلى شيء آخر مثل السنة لقوله تعالى: { ما فرطنا في الكتاب من شيء}.
الشبهة الثانية: قولهم أن الله تعالى تكفل بحفظ القرآن دون السنة، ولو كانت السنة حجة ودليلا مثل القرآن لتكفل الله بحفظها أيضا
الشبهة الثالثة: قولهم لو كانت السنة حجة لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بكتابتها، ولعمل الصحابة والتابعون من بعد على جمعها وتدوينها
الشبهة الرابعة: قولهم أخبار النبي صلى الله عليه وسلم تدل على عدم حجية السنة.





التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018