منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

فصل الخطاب في سيرة عمر ابن الخطاب . علي الصلابي قراءة وتحميل

فصل الخطاب في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، شخصيته وعصره - د. علي الصلابي



مقتطفات:

من أقوال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

 => قال عمر لرجل هم بطلاق امرأته: لم تطلقها؟، قال: لا أحيها، فقال عمر:  أو كلُّ البيوت بُنيت على الحب؟ فأين الرعاية والتذمم؟
 
=> شكا رجل عليا إلى عمر رضي الله عنهما، فلما جلس عمر لينظر في الدعوى قال عمر لعلي: ساو خصمك يا أبا الحسن، فتغير وجه علي، وقضى عمر في الدعوى، ثم قال لعلي: أغضبت يا أبا الحسن لأني سويت بينك وبين خصمك؟ فقال علي: بل لأنك لم تسو بيني وبين خصمي يا أمير المؤمنين! إذ أكرمتني فناديتني يا أبا الحسن بكنيتي، ولم تناد خصمي بكنيته، فقبل عمر رأي علي، وقال: لا أبقاني الله بأرض ليس فيها أبو الحسن.
=> عن عباس بن ربيعة، عن عمر  رضي الله عنه أنه جاء إلى الحجر الأسود، فقبله، قال: إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يُقبّلك ما قبّلتك. / قال ابن حجر، قال الطبري: إنما قال ذلك عمر لأن الناس كانوا حديثي عهد بعبادة الأصنام فخشي أن يظن الجهال أن استلام الحجر من باب تعظيم بعض الأحجار، كما كانت العرب تفعل في الجاهلية، فأراد عمر أن يعلم الناس أن استلامه اتباع لفعل النبي صلى الله عليه وسلم.

=> قال الأحنف بن قيس: وفدنا إلى عمر بفتح عظيم، فقال: أين نزلتم؟ فقلت: في مكان كذا وكذا، فقام معي حتى انتهينا إلى مناخ ركائبنا، فجعل يتخللها ببصره ويقول: ألا اتقيتم الله في ركائبكم هذه؟ أما علمتم أن لها عليكم حقا؟ ألا خليتم عنها فأكلت من نبت الأرض؟ 
 يقول الكاتب (علي الصلابي ) مبينا منهجه في تأليف كتابه هذا:
https://www.montaqat.com/2019/02/othman-ibn-affan.html
سيرة عثمان، اضغط هنا
لقد تتبعت حياة الفاروق منذ ولادته حتى استشهاده، فتحدثت عن نسبه وأسرته وحياته في الجاهلية وعن إسلامه وهجرته، وعن أثر القرآن الكريم، وملازمته للنبي صلى الله عليه وسلم في تربيته، وصياغة شخصيته الإسلامية العظيمة، وتكلمت عن مواقفه في الغزوات، وفي المجتمع المدني في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والصديق أبو بكر رضي الله عنه، وبينت قصة استخلافه، ووضحت قواعد نظام حكمه، كالشورى، وإقامة العدل، والمساواة بين الناس، واحترامه للحريات، وأشرت إلى أهم صفاق الفاروق عمر بن الخطاب، وحياته مع أسرته، واحترامه لأهل البيت وإلى حياته في المجتمع بعدما أصبح خليفة المسلمين، كاهتمامه ورعايته لنساء المجتمع، وحفظه لسوابق الخير لرعيته، وحرصه على قضاء حوائج الناس، وتربيته لبعض زعماء المجتمع، وإنكاره لبعض التصرفات المنحرفةـ واهتماماه بصحة الرعية ونظام الحِسبة، وبالأسواق والتجارة ، وحماية التوحيد، واهتمامه بالعلم والتعليم. وبينت الأثر العمري في مدارس الأمصار، كالمدرسة المكية والمدنية والبصرية والكوفية والشامية والمصرية. 
 أنظر أيضا: عمر بن عبد العزيز
https://www.montaqat.com/2019/02/omar-ibn-abdelaziz.html


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018