منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

الرد على شبهة بول الإبل

الرد على شبهة بول البعير

www.montaqat.com


يوجد في السنة حديث ينصح فيه النبي صلى الله عليه وسلم بعض الناس نزلوا في المدينة المنورة، وكانوا أصيبوا بمرض في بطونهم، ينصحهم بشرب لبن الإبل وأبوالها، وفي الحديث نفسه، أنهم شربوا ذلك وشُفوا..
الحديث سخر منه القرآنيون (الذين يؤمنون بالسنة) وكذلك من بعض المسلمين وغير المسلمين ممن لا يحملون سوى معرفة سطحية للعديد من القضايا العلمية والدينية.
في المقطع أسفله رد منطقي وعقلاني ومدعم بالأمثلة حول شبهة بول البعير:
الحديث ورد في صحيح البخاري.. لكن المشككين في صحة الحديث استغلوا قرف الناس، فقالوا لهم: هل من المعقول أن يقول النبي صلى الله عليه وسلم اشربوا أبوال الإبل؟ كما أن المشككين قالوا بأن أبوال الإبل لم تثبت فائدتها الطبية علميا أصلا، وأن البول يمكن أن تكون فيه مواد يمكن أن تضر الإنسان لو شربه.
وهذا ليس دفاعا عن شرب أبوال الإبل، وإنما دفاعا عن السنة وإحقاقا للحق.
أولا: ليس في الحديث أمر من النبي صلى الله عليه وسلم إلى المسلمين للشرب من أبوال الإبل. ولا فيه أمر للناس الذين يتحدث عنهم، وفي رواية في صحيح مسلم فيها باللفظ : "إن شئتم" أي إن شئتم فاشربوه وإن شئتم فلا تشربوه.
ثانيا: هذه الحكاية وقعت منذ أكثر من 1400 سنة، عندما كان الطب قائما على العلاج بما كان موجودا في الطبيعة، يعني كان بالأعشاب والألبان والأبوال التي تم تجربتها على مرضى وأحدثت نتيجة إيجابية، وهذا الذي دفع عالما كابن سينا ينصح ببول الإبل لعلاج بعض الأمراض.
اليوم هناك بعض الأمراض يتم فيها اللجوء إلى مادة مستخلصة من الأبوال، ولو كان ذلك في القديم للجأ الناس إلى تلك الأبوال بسبب صعوبة استخراج المادة الفعالة منها في ذلك الوقت.
الأكثر من ذلك أن هناك تداوي الآن في الولايات المتحدة يقوم على نقل البراز، وقد أدى ذلك فعالية، رغم أن كل ما سبق قد تستقذره النفس.
كذلك هناك بعض الحيوانات أو الحشرات التي تأكلها بعض الشعوب، وتنفر منها شعوب أخرى، مثل الضب الذي لم يأكله النبي صلى الله عليه وسلم، فسألوه هل هو حرام، فقال: لا، ولكن لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه (يعني نفسه تستقذره).
عسل النحل سائل يخرج من بطن حشرة، ومع ذلك لا تقرف منه لاعتيادك عليه.
يقول الشاعر ابن الرومي (شاعر في العصر العباسي) :
تقول هذا مجاج النحل تمدحه = وإن تَعِبْ تقل هذا قيء الزنابير
وهذا يدل أيضا على أن طريقة عرض الشيء يمكن أن تشجع النفس على أكله، أو تتقزز منه.
وهناك أمثلة أخرى في الفديو مع روابط موجودة في الصفحة الرسمية على موقع اليوتوب.






التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018