منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

سادة الفقر غراهام هانكوك

سادة الفقر غراهام هانكوك



المؤلف: غراهام هانكوك
عمل مراسلا لصحيفة «الايكونومست الاقتصادي اللندنية في شرق افريقيا ومحررة لجريدة الدولي الجديده الانجليزية، للمجلة، ومحررة المرشد لافريقياء، ومنذ مطلع السبعينات عمل وعاش في عدد من بلدان العالم النامية وأتيحت له فرص مراقبة أنشطة وكالات العون والغوث عن كثب في ظروف مختلفة وأحوال عديدة. ورغم أنه نال جائزة لجهوده إبان المجاعة من اثيوبيا عام 1980 - 1984 إلا أنه وبالرغم من ذلك قد انجلت عنه الغشاوة وأبصر حقيقة العون وأعماله بل وحقيقة وسلوك كثير من كبار العاملين في مجالات العون والغوث.

=> " أود أن أوضح بداية بأن هجومي منصبة بصورة مبدئية على منظمات العون الرسمية، وبخلاف الاشارة لعمليات الاغاثة التي قامت بها بعض الجمعيات الخيرية في الجزء الأول من الكتاب فقد أمسكت عن الهجوم على الوكالات التطوعية مثل اوكسفام» صندوق انقاذ الطفل، «باند اید» في بريطانيا أو خدمات الاغاثة الكاثولكية، عملية كاليفورنيا وافريكير في الولايات المتحدة فبالرغم من أنه لدى انتقادات على العمل التنموي طويل المدى لمعظم هذه المنظمات غير الحكومية، الا أني أعتقد أن مجموعة العاملين في هذه المنظمات لديهم البواعث الطيبة وأن مجهوداتهم تستحق التقدير، علاوة على ذلك فان تمويلهم يتم على أسس تطوعية وباسهامات من عامة الناس، وبذلك فهم تحت ضغط مباشر لاستخدام الاموال التي استلموها بطريقة سليمة، فهم نادرا ما يحدثون أذى كبيرا بل أنهم في بعض الأحيان يؤدون اعمالا عظيمة؛ الشيء الذي لا يمكن أن يقال عن وكالات العون الرسمية سواء أكانت متعددة المشاركين كالبنك الدولي أو ثنائية المعونة الأمريكية أو الأودي ايه» البريطانية ادارة تنمية ما وراء البحار.. فمثل هذه الوكالات تمول بطريقة غير تطوعية، عن طريق دافعي الضرائب والذين لا يملكون أي كلمة في الطريقة التي تنفق بها أموالهم. ان المعونة الرسمية تشمل ايضا نقل كميات ضخمة من المال وتبدو مصادر القطاع التطوعي إزاءها ضئيلة لا أهمية لها".

=> فكتاب «سادة الفقر، إذن يوضح أن هذه المليارات من الدولارات مولت مشروعات عملاقة وبتكاليف باهظة، دمرت البيئة وحطمت الحياة، وساعدت وشرعنت أنظمة دكتاتورية بشعة بل وسهلت بروز بيروقراطية بيزنطية حشدت بطوابير من الموظفين الذين يلهثون وراء ذواتهم ونزواتهم ونفاقهم مما امتص حيوية ومبادرة الناس العاديين، واستبدلها بلمعان زائف لنصائح سطحية مستوردة لا صلة لها بالواقع المعيوش بل خلق طبقة جديدة قوية غنية من الطفيليين ذوي الامتيازات ومن المتسلقين في مئات الألوف من الوظائف للاولاد، مما أدخل معايير جديدة من الغرور، والابوة الزائفة، والخور الخلقي والسقوط. بل وأخفى وأحيانا سهل العدوان الغاشم على حقوق الانسان.
سادة الفقر، واحد من اكثر الكتب اختلافا. إنه ينشر في وقت أصبحت فيه صناعة المون والاغاثة قوة متجمعة كبرى، أضفت على نفسها سمتا بارزا أكثر من أي وقت مضى.
ونتائج هذا الكتاب لا خفاء ولا لبس فيها، بل هي عميقة ومقنعة بصورة رائعة. وآن الأوان السادة الفقر أن يذهبوا.



التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018