منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

التخطيط للتقدم الاقتصادي والاجتماعي - مجيد مسعود عالم المعرفة

التخطيط للتقدم الاقتصادي والاجتماعي - مجيد مسعود عالم المعرفة



محتويات الكتاب:
- ماهية التخطيط للتقدم الاقتصادي (مقدماته، ضرورته، منطلقاته، سياسته، أجهزته)
تمهيد عن نظام الموازين وميزان الاقتصاد
موازين الموارد البشرية وقوة العمل وتشغيلها
الموازين المادية ومنها الموازين السلمية
الموازين المالية ومنها ميزان الدخل الوطني
ميزان التشابك القطاعي
الموارد البشرية والطبيعية والطاقات الإنتاجية
حول معدلات النمو والتنمية
تطور التعامل مع بقية أجزاء الوطن العربي
تطور الاستهلاك النهائي ومصادر إشباعه
تطور الحالة المالية وتوزيع الدخل
تحديد الأهداف الاقتصادية والاجتماعية
حالة تطبيقية بأرقام افتراضية لنموذج إطار

المقدمة:
يبذل الإنسان في نشاطه اليومي جهدا يختلف عن مجهود بقية الكائنات الحية، حيث يتميز جهده بالوعي الذي يرمي إلى تحقيق هدف متصور سلفاء أي أن الإنسان كائن مفكر بعمل. وهذا ما جعل المفكر اليوناني ارسطو طاليس يقول بأن الإنسان كائن مخطط بمعنى انه يدرك مقدما الغاية من الجهد الذي يبذله، ويتبع الوسائل الملائمة لتحقيق هذه الغاية
والتخطيط بمفهومه العام، إنما هو عبارة عن تحديد المجموعة من الأهداف المتناسقة التي يراد تحقيقها وفق أولويات معينة، وخلال فترة زمنية محددة، مع اختيار المجموعة الوسائل والإجراءات اللازمة لتحويل هذه الأهداف إلى واقع.
وكمثال مبسط لغرض الإيضاح على عمل هذا الإنسان الكائن المخطط نراه يتصور مقدما الكيفية التي سيكون عليها المنزل الذي يريد بناءه، حيث پرسم هذا التصور بتفاصيله على الورقي، ثك يبحث عن مجموعة الوسائل اللازم توفرها لبناء المنزل.
وفي عصرنا الراهن، بفضل تقدم العلوم المختلفة ومنها علم الاقتصاد والتخطيط ووسائل جمع تحليل المعلومات اللازمة لهما، قد أصبح بمقدور الإنسان في المجتمع أن يخطط على نطاق المجتمع بأسره، وذلك بأن يتصور مقدما الكيفية التي سيكون
التخطيط للتقدم الاقتصادي والاجتماعي
عليها نمط الكيان الاقتصادي الاجتماعي ولمصلحة من، ويرسم ذلك التصور المفصل بالأرقام في خطط شاملة، يتضمنها كذلك مجموعة الوسائل والإجراءات الاقتصادية وغير الاقتصادية اللازمة للوصول إلى غاياته المخططة
ومن هنا تبرز الحاجة للتعرف على أساسيات التخطيط للتقدم الاقتصادي والاجتماعي وتعميق وعي الناس بجوانبها الفنية والاجتماعية الاقتصادية السياسية.
وهذا ما يطمح المؤلف لهذا الكتاب، أن يكون من ضمن الوسائل التي تسهم في هذه النوعية الجماهيرية بهذا الموضوع الذي لم بعد خاصا بالسياسيين والخبراء المختصين فقط.
حيث ينبغي في الظرف الراهن أن تتعاظم أهمية التخطيط الشامل وأن يتحول إعداد الخطط وتنفيذها إلى ميدان هام للنشاط الاجتماعي، لا سیما حول اختيار الطريق الملائم للتقدم الاقتصادي والاجتماعي الذي يكفل مصلحة كل المساهمين في تحقيقه في أقطار الوطن العربي
إن موضوع و التخطيط للتقدم الاقتصادي والاجتماعي، واسع جدا، وما يتضمنه هذا الكتاب تحت هذا العنوان- إنما هو عبارة عن مدخل يتناول بعض مبادئه وأسسه الهامة.
كما أن القارئ قد يجد محتوى الكتاب يقلب فيه الجانب الاقتصادي ، في حين أن العنوان قد ركز على الصفة الاقتصادية الاجتماعية للتقدم، لأن الاقتصاد، في رأينا، هو الذي يتحكم في القاعدة المادية لكل حياة اجتماعية، وبالتالي فإن طريق بناء هذه القاعدة يحدد شكل ومضمون التقدم الاجتماعي، أو على العكس يمكن أن يرسخ التخلف والمؤم. هذا طبعا في الإطار العام، ولكن لكل جانب متخصصيه وأهل التخصص أدري بتفاصيله وتفرعاته،
لقد تناولنا في القسم الأول من هذا الكتاب المعطيات الأولية التخطيط التقدم الاقتصادي والاجتماعي، ابتداء من ماهية التخطيط ومرورا بمقدماته
وضرورته، وبالمنطلقات نحو غاياته، والسياسات اللازمة لذلك، ثم الإشارة إلى الأجهزة التي من خلالها تتحقق الممارسة التخطيطية
وفي القسم الثاني عرض موجز ومبسط قدر الإمكان، النظام الموازين المادية والمالية والبشرية، التاريخية منها والتخطيطية مع إيراد بعض الأمثلة التطبيقية عليها.
أما القسم الثالث فيتضمن بعض السيل المساعدة للتعرف على الوضع الاقتصادي الاجتماعي السائد وتشخيص أهم المشاكل التي تواجه تقدمه
وفي القسم الرابع محاولة لصياغة نمودج إطار عام التخطيط اتجاهات التقدم الاقتصادي والاجتماعي، انطلاقا من كيفية تحديد الأهداف الاقتصادية الاجتماعية الإجمالية والقطاعية، وذلك بأرقام افتراضية لخطة خمسية لسنوات 1986-1990 بالتأكيد على أولوية النمو للقاعدة الإنتاجية.
وبعد الخاتمة ملحق بمجموعة من الجداول التي يمكن أن تتضمنها الخطة لجدولة الاستثمارات الإنتاج الصناعي والزراعي، والتشغيل للقوى العاملة
إن العمل التخطيطي عمل جماعي يقوم على أوسع مشاركة ممكنة من قبل جميع المعنيين به، وكذلك ينبغي أن يكون الفكر التخطيطي، ولهذا يطمح المؤلف أن يكون بعمله المتواضع هذا أداة توصيل جيدة لما تضمنه هذا الكتاب من موضوعات إلى جمهور القراء، ومشاركتهم بالحوار الديمقراطي حول هذه الموضوعات النقاشية التخطيط التقدم الاقتصادي والاجتماعي في أقطار الوطن العربي ولمصلحة جماهيره الشعبية.
ويسره أن يتلقى منهم ومن زملائه المختصين ما يساعده على تحسين هذا العمل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) محمد دويدار: في استعدادات التخطيط.. المته المصري الحديث للطباعة والنشر، الإسكندرية 1943، سنة
(2) مفهوم الاجتماعي هنا بمعنى البنية الأجتماعية والترابط بين الطبقات والفئات الاجتماعية التي تتكون منها، والعلاقات فيما بينها، في حين انتهوع الاجتماعي الأشمل المرادف للظواهر الاجتماعية بخلاف الظواهر الطبيعية، فهو يتضمن كذلك العلاقات والعمليات الاقتصادية.


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018