منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

اكتشف نفسك: قلق أنت.. أم مطمئن ؟

اختبر نفسك: قلق أنت.. أم مطمئن؟ !

أنت شخص هادئ مطمئن دائماً أم يكفي شيء بسيط خارجٌ عن إرادتك وعما ألفته في حياتك اليومية لدفعك إلى القلق والتوتر...هذا ما سيجيبك عليه اختبار اليوم..

الأسئلة:

* تكتشف عند عودتك من المدرسة أنك نسيت مفتاحك، لذا:

أ - تترك حقيبة كتبك عند الجيران وتتنزه قليلا حتى يعود أفراد أسرتك؟
ب - تفكر في المكان الذي يحتمل أن تجد فيه والدتك في هذه الساعة؟؟ أم 
ج - تثور وتسب وتلعن، وقد تلطم الباب أو تركله؟؟

* يطلب أستاذك أن يقابل أحد والديك، فأنت:

أ - لا تشعر بأي قلق، فأنت مجتهد في مدرستك؟ أم 
ب - تحس ببعض الاضطراب ؟؟ أم 
ج - تراودك المخاوف والشكوك ؟


* يدق جرس الهاتف بالمنزل في ساعة متأخرة من الليل، فتفكر أنه:

أ - خبر سيئ؟؟ أم 
ب - خطأ في الرقم ؟؟ أم 
ج - شخص سخيف يمزح معك؟
 
* تری بعض زملائك يتهامسون خلسة، فتعتقد أنهم:

أ - يخططون لبعض أعمال الشقاوة؟ أم 
ب - يتحدثون بالسوء عن شخص ما؟؟
ج - يروون أسرارا خاصة بهم؟

* تنظم مدرستك رحلة طويلة بالحافلات في أعماق الصحراء، فتعتبر أنها:

أ - تجربة رائعة؟ أم 
ب - مخاطرة لا داعي لها؟ أم 
ج - رحلة جميلة، لكنها غالبا مملة؟
نتائج الاختبار:
إذا كانت أكثر إجاباتك "أ"

أنت شخص هادئ بعيد عن العصبية والقلق، كامل الثقة بنفسك: وهي صفات تمكنك من أن تواجه الطوارئ والصعوبات فلا تضطرب أو تفقد أعصابك، ولا تفرط في طاقتك بلا فائدة، بل نستطيع أن نقول أنك تشیع جواً من الهدوء والطمأنينة في بيئتك.. بهدوئك هذا الذي تتميز به تستطيع أن تستغل كافة ما بك من طاقات إيجابية وصفات حميدة، وأن تبلغ النجاح.. لا يعني هذا بالطبع أنك لا تشعر أحيانا في مواجهة ظروف صعبة، بالقلق والخوف، فهذه مشاعر طبيعية في الإنسان، ومفيدة له أيضأ لأنها تحشد طاقته لمواجهة أفضل وباستعداد أكبر لأي من المشاكل والأخطار التي يتعرض لها، ولا يعيب الإنسان أن يقلق أو يخاف.
 
إذا كانت أكثر إجاباتك "ب"

أنت إنسان بين بين، يعني هذا أنك معتدل عادة، هادئ مطمئن مليء بالثقة بنفسك في أغلب الأوقات، ولكن يكفي القليل أحيانا لدفعك إلى التوتر وتحويلك من إنسان مسالم إلى ثائر عصبي.. ستقول أنه من الطبيعي أن تدفع بعض المواقف الإنسان إلى الخوف والقلق، وهذا حقيقي، لكن يبدو أن شعورك أنت بالقلق والخوف يتعدى حدود رد الفعل الطبيعي، وتكون مبالغة فيه إذا سارت الأمور بشكل غير مناسب لك أو تدخل فيها عامل غير متوقع عليك أن تجابهه.. على كل حال أنت تعرف أنك تنجح عادة في مواجهة مثل هذه المواقف، ويكفي أن تذكر هذه الحقيقة في لحظات تورك كي تنبذ مخاوفك وتستعيد هدوءك وطمأنينتك.. وتفاؤلك.

إذا كانت أكثر إجاباتك "ج"

أنت شخص يتصف بالعصبية والتوتر، مستعد دائمأ للعراك بمجرد أن تلوح أمامك صعوبات أو إذا لم تسر الأمور وفق رغبتك.. يكفي القليل لإخافتك وإثارتك ولجعلك تشك في أن الأخرين يتحاملون أو يتأمرون عليك.. أنت دائمأمتيقظ متحفز، في حالة تأهب دائم، تخالجك المخاوف والشكوك، تبحث في كل شيء، عن جانب خفي ضار بك. طبيعتك هذه لها بالطبع فوائد لأنه من الصعب خداعك أو أخذك على غرة، فأنت دائم التيقظ، وكذلك لأنك تتميز بانعكاسات وردود فعل سريعة حاسمة، لكن عصبيتك المبالغ فيها هذه وشكوكك الدائمة عقد حياتك وتسممها.. تعلم أن تهدأ وأن تتناول الأمور بهدوء وتروّ لتزداد سعادة.



التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018