منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

طفولة قلب سلمان العودة قراءة وتحميل (مقتطف: في البدء كانت القراءة)

طفولة قلب سلمان العودة قراءة وتحميل (مقتطف: في البدء كانت القراءة)

https://archive.org/details/Biography00003


مقتطف: في البدء كانت القراءة
الجميع مختلفون في الطريقة التي يفهمون بها العالم من حولهم، وتستخدم الأفهام للتواصل مع الآخرين، وارتجاع الماضي، والإبحار في عوالمه العجيبة، والكتاب مفتاح الزمن بأبعاده الثلاثة هو أحد الفتيان الذين عشقوا الكتاب، والتحموا معه، وعثروا على المتعة بمصاحبته، فلعب دورا رئيسا في تشكيل شخصيته، وحاول أن يقتبس منه الآليات الدافعة للطموح، والتي تتضمن الشغف، والإيمان، والاستراتيجية كوسيلة لتنظيم الموارد، ووضوح القيم، وتفعيل الطاقة، والقدرة على الارتباط، وتكوين علاقات مختلفة، وإجادة فن الاتصال. فالجهد المنظم عائده مضاعف، ونتيجته مثمرة وبالاطلاع تؤسس معارف، وتنمي ثقافة، والفرص المواتية تولد الحظوظ.

يتذكر جيدا ذلك الصباح حين أبصر طائفة من الكتب الجديدة الجذابة .. ولسان حاله يقول: فما هو إلا أن أراها فجاءة.. فأبهت، لا عرف لدي ولا نكرُ 
عنوانات أخاذة، واسم شهير: الشيخ علي الطنطاوي.. فيقرأ منها رجال من التاريخ)؛ حيث الحماس والقدوة. (قصص من التاريخ)؛ حيث اللغة الأسرة والأسلوب القصصي، لقد هزت وجدانه بقوة، كما أضحكته (صور وخواطر)، وأغراه (هتاف المجد)، و(في سبيل الإصلاح) حين سمع بأنها على قائمة الكتب الممنوعة، وكل ممنوع مرغوب، ومنها علم بأن الطنطاوي يقول الشعر نادرا، فها هو يخاطب الملك سعود في زيارته لباكستان فيقول:

اسعوداً باكستان أكبر دولة.. وأنت أكبر سيد وعميد
 ويجد الطنطاوي يصف المنفلوطي بأنه (شيخ الكاتبين)، فيقرأ كتب الأخير، ولا غرابة؛ فالنظرات) مقرر لمادة المطالعة في المعهد، ولكنه يعزف عنه؛ لأنه مقرر، ويقبل على (العبرات)، ويسكب العبرات على قصة الحب المؤثرة (تحت ظلال الزيزفون) في حالة من المشاركة الوجدانية ويتغنی بما نظمه المنفلوطي: 
لیت فرجيني أطاعت بولسا... الخ. 
ويتعرف على مصطفى صادق الرافعي، فيقرأ (وحي القلم) الذي كانت مجلداته الثلاثة تزين رفوف مكتبته، ثم (تحت راية القرآن) الذي كان وهج المعركة باديا في سطوره، ويستعصي عليه (أوراق الورد)، والمساكين) فقد أحس بأنها قطع من الصخر فلم يُسغها، وحاول أن يحفظ سطورا، ثم تجاوزها مستثقلا متبرما.
 ثم هو يصحو يوما على مجموعة مختلفة، فهنا (مذكرات الدعوة والداعية) الذي هو يوميات خفيفة وصادقة للشيخ حسن البنا، ثم (رسائل الإمام الشهيد حسن البنا).. أوراق داعبتها أنامله، و أبحر فيها عقله، واتقدت عاطفته، بعد شهور يتسلم مجموعة كتب (توزع مجانا): (نافذة على الجحيم)، (لماذا أعـ ـدم سید قطب وإخوانه؟)، (وثيقة سرية تفـ ـضح خطط الناصرية). لقد قرأها بنهم، وأحس بأنه تناول طعاما ما، صدمه من الأعماق، وخدش هذا الإحساس الطفولي المرهف، وغدت الخيالات المؤلمة الصور المعذبين أحافير في ذاكرته، بما فيها من معاني القسوة، وإهدار الكرامة الإنسانية. 
وحين اشتری کتاب ( البوابة السوداء)، وجد المزيد من الرعـ ـب، والدمـ ـاء.. بوابات كانها سراديب الشيطان في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب. هذا الشعور حفزه على حفظ الأسماء، والصور، والقصص، والأشعار ف(رسالة في ليلة التنفيذ) هاشم الرفاعي لا تزال منقوشة في ذاكرته، وثمة قصيدة أخرى مطلعها:

فاض القريض بخاطري فدعوني ..  أقضي لكم بفجائعي وشجوني! 
حفظها، ثم علم بعد أنها من نظم د. يوسف القرضاوي مجموعة جديدة من طباعة الدار السعودية للنشر والتوزیع).. هي مجموع ما كتبه الأستاذ سيد قطب، شغف بها وقرأها عن آخرها، وحفظ بعض مقاطعها، وكانت النهاية الألـ ـيمة لهذا الرجل الكبير وأضرابه، ملحمة تحكي ما كتبه في ظلاله عن أصحاب الأخدود،
 
ولقد دهش صاحبنا حين جاء سؤال التعبير في السنة النهائية - وهو يعتمد من رئاسة المعاهد في الرياض - تعليقا على كلمة سيد الشهيرة إن كلماتنا وأفكارنا تظل جثـ ـثا هامدة، حتى إذا متنا في سبيلها وغذيناها بالدماء انتفضت حية، وعاشت بين الأحياء !! 
 ومثله محمد قطب وآمنة وحميدة، وقد رآهم مجتمعين في كتاب (الأطياف الأربعة). قرأ كل ما كتبوه عدا المؤلفات القديمة التي نفدت طبعاتها، وحتى هذه حاول الحصول عليها، وظفر بكتاب (طفل من القرية الذي كان أشبه بمذكرات الطفولة سيد، ولفت نظره أن إهداءه كان لعميد الأدب العربي طه حسين).

إنها يا سيدي أيام كأيامك.. في بعضها من أيامك مشابه، وسائرها عنها في اختلاف..!! يقول أحد الحكماء: إن أفضل جندي هو الذي لا يقاتل، والمقاتل المتمكن هو الذي ينجح بلا عنف، وأعظم فاتح يكسب دون حرب، وأنجح مدير يقود دون إصدار الأوامر، إن هذا ما يسمى ذكاء عدم الهجوم، وما يطلق عليه: سيادة الرجال أبو الحسن الندوي رجل هندي عري الأرومة من سلالة الحسن رضي الله عنه، قرأ له كل ما انتهى إلى يده من مؤلفاته، وأعجب ببيانه و عاطفته كما أعجب بأبي الأعلى المودودي، وقرأ العديد من كتبه، بيد أنه أحس بثقلها وكثافته وقرأ للعقاد في عبقرياته، وإسلامياته، على شعور بالجفاء؛ أحسه نتيجة الحراك الفكري السائد حينذاك، وثمرة للجفوة مع حوارية السابق سید قطب.


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018