-->
منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

ما هي العناصر التي تجعل التدريس جيدا؟

من هو حجر الزاوية في العملية التعليمية التعلمية؟


نشر البروفيسور جون هيتي (John Hattie)، أستاذ علم التربية في جامعة ملبورن النيوزيلاندية، في عام 2008م ، بحثًا هامًا احتاج إلى 15 عامًا لإنجازه، اعتمد فيه على نتائج 800 تحليل تجميعي لنتائج 50000 دراسة، شارك فيها 250 مليون طالب، حول العناصر التي تجعل الدرس جيدًا،
كان السؤال الرئيس: ما العناصر التي تجعل التدريس جيداً ؟؟
‏والتي حددها في 136 عنصرًا مؤثرًا، واعتبر خبراء كثيرون أن هذه الدراسة بمثابة زلزال لكل استراتيجيات إصلاح التعليم، ووصفت صحيفة تايمز الإنجليزية العالم النيوزيلندي بأنه «أكثر علماء التربية تأثيرًا على مستوى العالم».
يقول جون هيتي إنه وجد في بداية عمله في الجامعة الكثير من النظريات والآراء حول كيف يكون الدرس جيدًا، وكل واحدة من هذه النظريات تزعم أنها تعتمد على دراسات علمية، ولكنها تصل إلى نتائج مختلفة، الأمر الذي أثار شكوكه

المقياس الوحيد الذي اعتمد عليه، هو قدر التقدم الذي يحققه هذا العنصر في تعلم الطلاب والذي يمكن إثباته علميًا.
ما توصلت إليه أبحاث هيتي أن إصلاح الهياكل الخارجية للمدرسة وطرق التدريس، تقع في نهاية سلم العناصر المؤثرة على نجاح العملية التعليمية.
إن كل العناصر الخارجية، من مناهج متطورة أو تقليدية، و مدارس حكومية أو خاصة، و صفوف بعدد قليل من الطلاب أو مكتظة بالطلاب، واستخدام للكمبيوتر والتقنيات الحديثة أو استخدام السبورة التقليدية، كل هذه العناصر لها تأثير، لكن العنصر الحاسم الذي لا يضاهيه في أهميته أي عنصر آخر، هو المعلم.
ويدلل على ذلك بالتنبيه إلى أننا نجد دومًا نتائج متباينة رغم اتفاق الظروف المحيطة في كل المدراس، ونجد أن بعض المعلمين يستطيعون تحقيق نتائج أفضل من زملائهم، في ظل الأوضاع نفسها
فإذا كان المعلم، هو أهم عنصر لتحقيق أفضل النتائج في العملية التعليمية، وإذا لم يكن للظروف الخارجية التأثير نفسه، فلماذا تنفق الحكومات الملايين والمليارات من أجل الانتقال من نظام تعليمي إلى نظام تعليمي آخر وتعتقد أنه سيؤدي إلى نقلة كبيرة في مستوى التعليم فيها؟
ويحدد مواصفات المعلم الجيد: بأنه الذي يشعر بالمسؤولية تجاه طلابه، والذي لا يتردد في اختبار جودة دروسه مرة بعد مرة، ولا يعتقد بأنها مثالية، وهو المعلم الذي لا يبحث عن مبررات خارجية للنتائج السيئة لطلابه،
ويشدد على أن ما يحتاجه المعلمون لا يتعلق بالكمية،بل بالكيفية، فإذا رأى المعلم أن الطلاب غير قادرين على الاستفادة من دروسه، فعليه أن يغير من طريقة التدريس حتى يصل إلى نتائج أفضل ويستغرب من إصرار الكثير من المعلمين على التقليل من دورهم، والقول إنهم لا يقدرون على تغيير الواقع المحيط
أما فيما يتعلق بجانب المشاعر فإنه يشدد على أنه لن تتحقق أي نتائج إيجابية في الدرس بدون الاحترام والتقدير والشعور بالاهتمام وهيمنة مناخ من الثقة المتبادلة في العلاقة بين المعلم وطلابه، وبين المعلم وزملائه.
‏على المعلم التأكد من وضوح صياغته لأفكاره، بحيث يفهم الطلاب ما يريده منهم ، وألا يتهم طلابه بعدم القدرة على فهمه، بسبب قصور فيهم،ويستغرب من عدم انتباه كثير من المعلمين إلى أهمية إفهام الطلاب ما يُراد منهم (معرفة هدف الدرس).
ولا ينتبه إلى أنه نسي أن يبدأ حصته بتوضيح الهدف من الدرس، وبشرح المطلوب من الطلاب، فتمر 45 دقيقة، والطلاب يدورون حول أنفسهم، ولا يعرفون أين نقطة البداية وأين نقطة النهاية.

المعلم الجيد هو من يستطيع ترتيب أفكاره، ويمتلك حماسًا شديدًا لمادته، وفضولاً لمعرفة الجديد في تخصصه، فينقل لطلابه كل ذلك الحماس ولا يهم كثيرًا أن يكون معلمًا من الطراز التقليدي الذي يقف أمام الصف، أم معلمًا مؤمنا بالتوجهات الحديثة في التربية،ويسأل المعلم نفسه:ماذا لو كنت مكانه؟
ويرى أن أكثر الوسائل فاعلية لتحسين نجاح العملية التعليمية طلب المعلم تغذية راجعة من طلابه وأن يعبروا له عن انطباعاتهم واقتراحاتهم في كيفية تحسين طريقته ويطالب المعلم أن يسأل نفسه عن سبب وقوع الطالب في الخطأوما إذا كان ذلك يرجع إلى قصور في شرحه أو استخدامه لطريقة غير مناسبة للطلاب
ويرى أن القصور في العملية التعليمية يبدأ من فترة إعداد المعلمين في كليات التربية،ويطالب بدلاً من ذلك بالانتباه إلى السنتين أو الثلاث سنوات الأولى من العمل في التدريس، ويرى أنها أهم سنوات في عمر المعلم، ويتحدد على أساسها طريقة عمله في السنوات الثلاثين القادمة حتى يصل إلى سن المعاش
لأن المعلم الشاب يأتي بحماس شديد ورغبة جامحة في القيام بعمله بصورة أفضل ممن سبقوه، فإذا وجد المناخ المناسب، قدم كل ما يقدر عليه من جهد، وكان قريبا من طلابه، ومستعدًا لتقبل النقد وتصحيح مساره حتى يصل إلى أفضل الطرق.
أما إذا وجد من حوله يثبط من عزمه، ويطالبه بأن يسير مع الآخرين، ولا يشذ عنهم، وينتقدون حماسه المفرط، فإنه يصبح مثلهم .
‏ومن أهم الصفات الشخصية التي يحتاجها المعلم هي المرونة، والقدرة على الاعتراف بالقصور، والانفتاح على ما هو جديد، والاستعداد المستمر للتعلم.
ويرى هيتي أن الأفضل تكوين مجموعات في كل منطقة من أفضل المعلمين بالتعاون مع أكثر مدراء المدارس نجاحاً، ليشرفوا على إطلاع بقية المعلمين على كيفية الارتقاء بعملهم داخل الصف، دون إضاعة الوقت والجهد والمال في إجراء تعديلات على الإطار الخارجي للصفوف والمدارس.
‏ويرى أنه لابد من الاعتراف بأن هناك معلمين جيدين، وأن هناك أيضاً معلمين غير جيدين، وأن هؤلاء غير الجيدين محتاجون إلى من يحفزهم إلى تحسين قدراتهم، فإذا لم يستجيبوا بالتحفيز، كان واجبًا إجبارهم على ذلك، فإن لم يستجيبوا كان عليهم البحث عن عمل آخر.
‏لأن مستقبل مئات وآلاف وملايين الطلاب، لا يجوز أن يكون رهنابتوفير وظائف لأشخاص لا يريدون تطوير أنفسهم، فعامل البناء الذي يقضي اليوم وراء اليوم دون أن يرتفع بناؤه، أو يبنى جداراً مائلاً، لا يجد من يدافع عن بقائه في عمله، فما بال الأمر إذا تعلق بعقول أطفال وشباب، وليس بحجارة وأسمنت.
التحية لكل مدرس و مدرسة في ربوع وطننا الحبيب..


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018