منتقى الفوائد منتقى الفوائد
recent

آخر الدروس

recent
random
جاري التحميل ...
random

أثر الخصائص الشخصية على ظهور الاتجاهات الفكرية (مصر نموذجا) - أحمد قوشتي

أثر الخصائص الشخصية على ظهور الاتجاهات الفكرية (مصر نموذجا)



مقتطفات:
ثمة عوامل مختلفة كثيرا ما تسهم في انتشار مذهب ما ورواجه، وتتسبب في كثرة متبعيه والتمكين لهم في بلد أو إقليم بعينه، كما أن غيابها يؤدي إلى انقراض هذا المذهب ، واندثار أتباعه، والكتب المصنفة فيه.
ومن أبرز هذه العوامل: العامل السياسي، والاقتصادي، والحضاري، | والشخصي، والاقتران بين مذهب فقهي ومذهب كلامي معين، وطبيعة الآراء التي يتبناها المذهب، وغير ذلك من العوامل التي سوف نشير إليها فيما بعد إن شاء الله تعالی. و لكن يبقى - في رأيي - أن فاعلية العوامل المذكورة، وتحقيقها الأثر المرجو من ورائها، لا يتأتي في غالب الأحيان إلا إذا وافق بيئة فكرية وثقافية مواتية، ولائم النفسية والخصائص الشخصية للشعب الذي يراد للمذهب المعين أن ينتشر بين أبنائه .
وثمة دلائل و شواهد كثيرة تدل على صدق هذا الذي ذكرناه، ويمكن أن نمثل لها بأمثلة وجيزة في ثلاثة مجالات مختلفة ، وهي : علم الكلام، والفقه ، والتصوف.

من الأسئلة التي يحاول المؤلف الإجابة عنها:
 
أ- لماذا وفدت جل المذاهب الكلامية من الخارج، ولم تنشأ من داخل مصر نفسها؟
ب - لماذا كتب للمذهب الأشعري الانتشار الواسع والنفوذ الكبير بمصر؟ وهل لذلك علاقة بما هو مشهور عنه من الميل للتوفيق أو التوسط بين المذاهب المختلفة من جهة، وكونه مذهبة للسلطة الحاكمة من جهة أخرى؟
ج - لماذا لم تستطع الدولة الفاطمية أن تنشر فكرها الشيعي الإسماعيلي بين أبناء مصر، رغم استيلائها على الحكم لمدة طويلة تقدر بمئات السنين، ورغم لجوئها إلى شتی وسائل الترغيب والترهيب في فرض مذهبها ونشره بين المصريين؟


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

منتقى الفوائد

2017 - 2018